أعيش زمانا يقتات فيه القوي على ضعف أخيه، ويسرق الغني جاره الفقير، وحدّث ولا حرج عن تفاهات التكفير ومهرجانات الشعارات الرنانة التي في حقيقتها خواء فكري قاتل. أعيش زمانا تناضل فيه نساء الشرق الأوسط من أجل حقوقهن في التعليم والعمل والبطاقات الشخصية كنضال اللبوات في دفاعها عن أشبالها، وقد حققت مثيلاتها من نساء الغرب والشرق […]

via ما ينتجه كوب واحد من الاستيعاب — استفراغ