استفراغ

 

أكتب الآن وقد أتعبني التفكير والتردد في كتابة ما سأكتب

فقلبي مثقل بالحزن 

وعقلي يدور في دوامة أسئلة لا نهاية لها! 

وكلما سألت نفسي سؤالا، تبزغ عشرات الأسئلة غيرها في نفس الوقت، 

وقررت أن أرمي بالأسئلةهذه على الورقة أمامي لأني حاليا معلقة في السماء

أحلق فوق السماء الأمريكية عائدة لجدة،

قررت أن أكتب وأشغل نفسي بالكتابة فقط لأننا نمر بمطبات هوائية لعينة 

وأحتاج أن لا أفكر فيها وأدخل في دوامة أخرى من الرعب والقلق والدموع!!! 

فدوامة الأسئلة أهون بكثير من حلقات الموت!

عموما،ها أنا أفكر في المطبات الهوائية مرة أخرى وفي الحزام المربوط حول خصري 

مشدود بإحكام خانقا نفسي المخنوقة في الأصل!! 

لماذا لا يتركوني في حالي؟

أعيش في فقاعتي وفق قوانيني؟

أتنفس هوائي مع عائلتي أصدقائي؟

لماذا يصعب عليهم إبقاء أنوفهم بعيدا عن ما أقول وما أفعل؟

كيف يحمل أحدهم كمية حقد وغل اتجاه الآخرين؟

وكيف تسول نفسه ترجمة هذا…

View original post 372 more words